كل شيء أردت يومًا معرفته عن الأنطولوجيات وأنظمة التصنيف والتحليل. . .

… تصنيفات الوظائف من ISCO-08 مرورًا بـ BO&C و ASCO و ROME V3 إلى KldB 2010 أو المواءمة الدلالية أو SKOS أو ISCED. أو ماهية الفرق بين الأنطولوجيا ونظام التصنيف. أو علاقة صديق الصديق بنمذجة الأنطولوجيا. ستجد عددًا من الأجوبة المختارة عن هذه الأسئلة وغيرها من الأسئلة المرتبطة بمثل هذه الموضوعات في مسردنا.

أداة التصنيف

أداة التصنيف عبارة عن أداة في استخراج البيانات تأخذ حزمة بيانات تمثل أشياء نريد تصنيفها وتحاول التنبؤ بالفئة التي تنتمي إليها البيانات الجديدة.

استخراج البيانات

استخراج البيانات هو العملية الحاسوبية لاكتشاف أنماط في مجموعات البيانات الكبيرة التي تشتمل على طرق تنتمي إلى موضع تقاطع الذكاء الاصطناعي وتعلُّم الآلة والإحصاء وأنظمة قواعد البيانات. الهدف العام لعملية استخراج البيانات هو استخراج معلومات من مجموعة بيانات وتحويلها إلى هيكل مفهوم لمزيد من الاستخدام. [ويكيبيديا]

الاشتراك الدلالي

الاشتراك الدلالي (Polysemy) (من اليونانية: πολυ، ‏poly-، “كثير” و σῆμα، و sêma، “علامة”) هو إمكانية أن يكون للعلامة (كالكلمة أو العبارة أو ما إلى ذلك) أو العلامات معان متعددة وثيقة الصلة (وحدات دلالية)، بمعنى مجال دلالي كبير. ويعتبر عادة مختلفًا عن الاشتراك اللفظي، الذي قد تكون فيه المعان المتعددة للكلمة عشوائية أو غير متصلة أو غير ذات علاقة. تنتمي المشتركات الدلالية إلى ذات الأصل الاشتقاقي، على خلاف الحال مع المشتركات اللفظية. يمكن العثور على مصادر الاشتراك الدلالي في الكثير من التعبيرات المجازية كالاستعارة والكناية (المعنى المرتبط) وما إلى ذلك.

مثال
Bank (البنك): مؤسسة مالية أو المبنى الذي تقدم فيه المؤسسة المالية خدماتها (river bank بمعنى ضفة النهر، مشترك لفظي مع financial institution (المؤسسة المالية) و building (المبنى) لأنهما لا ينتميان إلى ذات الأصل الاشتقاقي).

الاشتراك اللفظي والاشتراك الهجائي والاشتراك الصوتي

في علم اللغويات، المشترك اللفظي بالمعنى الدقيق للكلمة هو واحد من مجموعة من الكلمات التي تشترك في نفس الهجاء والنطق لكن قد تكون لها معانٍ مختلفة. وبالتالي فالمشتركات اللفظية في آن واحد مشتركات هجائية (كلمات تشترك في نفس الهجاء بصرف النظر عن نطقها) ومشتركات صوتية (كلمات تشترك في نفس النطق بصرف النظر عن هجائها). وحالة كوْن الكلمة مشتركًا لفظيًا تُسمى الاشتراك اللفظي.

أمثلة
stalk1: جزء من نبات
stalk2: يلاحق/يتحرش بشخص
أمثلة إضافية: left skate، و ، إلخ.

على الرغم من أن هذا ليس واضحًا جدًا على الدوام، يتم أحيانًا التمييز بين المشتركات اللفظية “الحقيقية”، التي لا توجد بينها صلة في الأصل والمشتركات اللفظية متعدة المعاني، أو المشتركات الدلالية، التي يجمعها أصل مشترك.

الأضداد (علم الدلالة)

الأضداد كلمات تقع في علاقة ثنائية متباينة ذاتيًا كما في الأزواج المتضادة

أمثلة
كبير : صغير
طويل : قصير

الألومورف

في علم اللغويات، الألومورف صيغة متغيرة من المورفيم (أصغر وحدة صرفية في أي لغة من اللغات). يتواجد هذا المفهوم عندما يمكن أن تتفاوت وحدة المعنى في صوتها دون تغير في معناها. ويفسر المصطلح الألومورف فهم التغيرات الصوتية لمورفيمات معينة.

الانضواء والاحتواء

الكلمة المنضوية كلمة أو عبارة مجالها الدلالي (مجموعة من الكلمات مجمّعة حسب المعنى تشير إلى موضوع معين) متضمن في المجال الدلالي لكلمة أخرى، وهيالكلمة المحتوية. وبالتالي فهي نوع من الهرمية: تشترك الكلمة المنضوية في نوع من العلاقة مع الكلمة المحتوية لها. وهذه واحدة من العلاقات الدلالية المحورية بين المفاهيم في شبكات الويب الدلالية وأنظمة التصنيف والمكانز. [ويكيبيديا]

مثال
طبيب الأمراض الجلدية وطبيب أمراض النساء وطبيب الأمراض المناعية كلها كلمات منضوية في الكلمة المحتوية لها وهي أخصائي طبي، في حين أن أخصائي طبي ذاتها كلمة منضوية في كلمة طبيب.

الأنطولوجيا

في علوم الكمبيوتر وعلوم المعلومات، تمثل الأنطولوجيا رسميًا المعارف على هيئة هرمية مفاهيم ضمن مجال ما، وذلك باستخدام كلمات مشتركة للدلالة على أنواع وخصائص و علاقات تلك المفاهيم. تميز هذه العلاقات الأنطولوجيا عن نظام التصنيف، الذي يقتصر على بتاء ترتيب هرمي دون العلاقات البينية التي تربط المفاهيم الفردية. الأنطولوجيات عبارة عن أطر بنيوية لتنظيم المعلومات وتُستخدم في الذكاء الاصطناعي والشبكة الدلالية وهندسة الأنظمة وهندسة البرمجيات والمعلوماتية الطبية الحيوية وعلوم المكتبات والمفضلات المؤسساتية وهيكلية المعلومات كشكل من أشكال تمثيل المعرفة عن العالم أو جزء ما منه. يعتبر إنشاء أنطولوجيات المجال أساسيًا أيضًا لتعريف واستخدام إطار الهيكلية المؤسساتية.

تمكّن الأنطولوجيات تمثيل المعرفة: يفهم البشر عادة المعنى الصحيح لأحد المصطلحات بفضل معرفتهم بالخلفية المرجعية والسياق الذي يُستخدم فيه هذا المصطلح. أما الآلة فتفتقر إلى هذه القدرة طبيعيًا. لكنها تستطيع “تعلم” المعنى الدلالي للمصطلح. كثيرًا ما تُستخدم ما تُسمى المخططات المفاهيمية لتصوير هذا المعنى: يتم ربط المفاهيم ببعضها البعض من خلال مختلف العلاقات. ومن خلال العلاقات التي حُددت وموقع المصطلح في الأنطولوجيا، يصبح معنى مصطلح بعينه قابلاً للتفسير للآلة.

البرمجيات كخدمة (SaaS)

مصطلح البرمجيات كخدمة (SaaS) جزء من تسميات الحوسبة السحابية. وهو نموذج لترخيص وتسليم البرمجيات يتم فيه ترخيص البرمجيات على أساس الاشتراك وتستضاف مركزيًا. يتم الوصول إلى البرمجيات كخدمة نمطيًا من جانب مستخدمين يستخدمون حاسوبًا رقيقًا عن طريق متصفح ويب. صارت البرمجيات كخدمة نموذج تقديم شائعًا لكثير من تطبيقات الأعمال وتم تضمينها في استراتيجية جميع شركات برمجيات المؤسسات الرائدة. إحدى أكبر نقاط بيع هذه الشركات هي إمكانية حفض تكاليف دعم تكنولوجيا المعلومات بتعهيد صيانة ودعم الأجهزة والبرمجيات إلى مزود البرمجيات كخدمة. [ويكيبيديا]

البطالة المقنعة

البطالة المقنعة هي مقياس الاستفادة من التوظيف والعمال في اقتصاد معين وينظر إلى مدى جودة الاستفادة من القوة العاملة من حيث المهارات والخبرات والتوفر للعمل. العمل الذي يندرج تحت تصنيف البطالة المقنعة يشمل العاملين المهرة للغاية لكن يعملون في وظائف متدنية الأجر، والعاملين المهرة للغاية لكن يعملون في وظائف قليلة المهارة، والعاملين بدوام جزئي الذين يفضلون العمل بدوام كامل. وهذا يختلف عن البطالة من حيث كون الفرد يعمل فعلاً لكنه لا يعمل بطاقته الكاملة. [إنفستوبيديا]

البيانات الذكية

البيانات الذكية لا تُعنى بالبيانات في حد ذاتها بل تشير بالأحرى إلى طرق تحليلها وفهمها. في حين أن البيانات الضخمة عبارة عن كمية أولية غير مهيكلة من البيانات تعكس سلوك المستهلك، فإن البيانات الذكية هي الكيفية التي نكتشف بها الأساس المنطقي الأصلي والتنبؤ بتكرار مثل هذا السلوك.
وفنيًا، تُعنى بفصل وتجاهل الضجيج والعثور على نقاط البيانات ذات الصلة واستخلاص الإشارات الأعلى قيمة. عمليًا، تُعنى بإنتاج معلومات هادفة وتوصيات التغيير والتصور التفاعلي، وكل هذا لسياقات منشأة أعمال معينة.
خلاصة القول، البيانات الذكية تعني إضافة معلومات الأعمال الذكية إلى البيانات الضخمة لتوفير أفكار متبصرة يمكن التصرف بناء عليها.

البيانات الضخمة

البيانات الضخمة مصطلح عام يشير إلى أي مجموعة بيانات كبيرة ومعقدة جدًا لدرجة صعوبة معالجتها باستخدام أدوات إدارة البيانات العادية أو تطبيقات معالجة البيانات التقليدية. تشمل التحديات التسجيل والمعالجة والتخزين والبحث والتبادل والنقل والتحليل والتمثيل المرئي. الاتجاه نحو مجموعات البيانات الأكبر حجمًا نتيجة المعلومات التقليدية المستمدة من تحليل مجموعة كبيرة واحدة من البيانات ذات العلاقة، مقارنة بمجموعات منفصلة أصغر حجمًا بنفس الكمية الإجمالية من البيانات، مما يسمح بالعثور على الارتباطات مثلاً لرصد الاتجاهات في سوق العمل. [ويكيبيديا]

البيانات المهنية

البيانات المهنية تصف مصطلحًا عامًا يشير إلى البيانات ذات العلاقة في مجال مفاهيم الوظائف والمهن كبيانات الكفاءات والمهارات الناعمة والأساسية والمهام الوظيفية والتخصصات والتعليم/المؤهلات وما إلى ذلك.

التأهيل/التعليم الزائد (الناقص)

التأهيل/التعليم الزائد (الناقص) يوجد عندما يكون مستوى التأهيل/التعليم أعلى (أدنى) من المطلوب لأداء الوظيفة بشكل كافٍ.

التركي الآلي

التركي الآلي أو (التركي) هو مصطلح شعبي لربوت يزعم بأنه يلعب الشطرنج بُنيَ في عام ١٧٦٩ من قبل فولفغانغ فون كيمبيلين موظف في الديوان الملكي النمساوي المجري وكذلك ميكانيكي.

اعتقد المشاهدون بأن هذه الآلة تمكن لعب الشطرنج بالفعل من تلقاء نفسها إلّا أنها كانت تظاهر بذلك فقط. لكن في الواقع، كان هناك لاعب شطرنج بشري موهوب يختبئ في الداخل لتشغيل الآلة.

تم استخدام نسخ من هذه الآلة في العديد من العروض والمعارض حتى عام ١٩٢٩، عندما تم اكتشاف الخدعة، وفي اللغة الألمانية ظلت عبارة türken(تيركن) شائعة حتى يومنا هذا بمعنى تزوير شيء ما.

واليوم، تُستخدم طريقة تسمى بالتركي الآلي للمشاريع الأكثر تعقيدًا في البرمجة أو في حلها من قبل الكمبيوتر مقارنةً بالبشر ولذلك تستبدل هذه الطريقة التعلم الآلي عند JANZZ.technology في بعض المهام التي نعتبر فيها التعلم الآلي غير كافٍ حيث انه غير دقيق ومعيب وبطيء وفقا لمعاييرنا. إنّ هذه المهام تسمى HITs، أي مهام الذكاء البشري التي لا يمكن للحاسوب أن يحلها على الإطلاق أو فقط بجهود عالية وغير متناسبة.

لذلك يتم إنجاز هذه المهام عندJANZZ عن طريق المختصين البشريين بشكل سريع ودقيق. يضم هؤلاء الخبراء عندJANZZ اللغويين والخبراء المحترفين والتعليميين والمتخصصين من ذوي الخبرة في مجالات عديدة مثل الطب والهندسة وتكنولوجيا المعلومات والبنوك والتمويل والتجارة، فضلا عن أُنَاس على دراية باللغات والصناعات والمهن في JANZZon!  وبالتالي يضمن هذا النهج الجودة الدلالية التي لا مثيل لها لـ JANZZon! ولكل التطبيقات المستندة إليها.

التحليل الدلالي (Parsing)

التحليل (Parsing) أو التحليل الدلالي هو عملية تحليل سلسلة رموز، إما بلغة طبيعية أو بلغات الكمبيوتر، وفقًا لقواعد نظام نحوي رسمي. ومصطلح التحليل مشتق من اللاتينية pars (orationis) بمعنى جزء (من الكلام).
في علم اللغويات الحاسوبية، يُستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى التحليل الرسمي بواسطة الكمبيوتر لجملة أو سلسلة كلمات أخرى إلى مكوناتها، مما يسفر عن شجرة تحليل تبين علاقتها البنيوية ببعضها البعض، والتي قد تحتوي أيضًا على معلومات دلالية وغيرها.

تحليل الروابط

هذا نوع من تحليل الشبكات يسعى إلى استجلاء ارتباطات (تُعرف أيضًا باسم الروابط) بين الكيانات.

التحليل العنقودي

التحليل العنقودي هو عائلة من الخوارزميات المصممة لتشكيل مجموعة بحيث يكون أفراد المجموعة أكثر تماثلاً من غير أفراد المجموعة. العناقيد والمجموعات مترادفان في عالم التحليل العنقودي.

تخطيط موارد المنشآت

تخطيط موارد المنشآت (ERP) عبارة عن برمجيات إدارة أعمال (عادة على هيئة مجموعة من التطبيقات المتكاملة) تستطيع الشركة استخدامها لجمع وتخزين وإدارة وتفسير البيانات المستمدة من أنشطة أعمال كثيرة، من ضمنها:

  • تخطيط المنتجات والتكلفة والتطوير
  • التصنيع أو تقديم الخدمات
  • التسويق والمبيعات
  • إدارة المخزون
  • الشحن والدفع

يوفر تخطيط موارد المنشآت نظرة متكاملة لعمليات نشاط الأعمال الرئيسي، غالبًا في الزمن الحقيقي، باستخدام قواعد بيانات يتولى صيانتها نظام لإدارةِ قواعد البيانات. تتبع أنظمة تخطيط موارد المنشآت موارد الأعمال – النقد والمواد الخام والقدرة الإنتاجية – وحالة التزامات الأعمال: الطلبيات وأوامر الشراء وكشف الرواتب. يتشارك التطبيق الذي يتكون منه النظام البيانات عبر مختلف الدوائر (التصنيع، المشتريات، المبيعات، الحسابات، إلخ) التي توفر البيانات. يسهّل تخطيط موارد المنشآت تدفق المعلومات بين كافة وظائف الأعمال، ويدير الصلات بأصحاب المصلحة الخارجيين.

التصنيفات المهنية

التصنيفات المهنية أنظمة تصنيف لهيكلة الوظائف وفقًا لمختلف السمات والخصائص. من الأمثلة المهمة على هذا التصنيف الدولي الموحد للمهن، الذي وضعته منظمة العمل الدولية (ILO) لأول مرة في ستينيات القرن الماضي كنظام تصنيف دولي للمجموعات المهنية. وقد تم تكييفه مرتين بما يتفق مع التغيرات في بيئة العمل في الأمم الصناعية في عامي 1988 و2008 (ISCO-88 و ISCO-08). استنادًا إلى هذا التصنيف، تمكّن المقارنة الدولية من تحديد مختلف المناصب في هرمية أي مجتمع بعينه، بما في ذلك إحصاءات قابلة للمقارنة عن مختلف أسواق العمل وأنظمة التعليم ومعدلات البطالة إلى آخره. هناك تسع فئات مهنية رئيسية (غير وظائف القوات المسلحة) في التصنيف الدولي الموحد للمهن لسنة 1988 من جانب المكتب الإحصائي للاتحاد الأوروبي (لأغراض الاتحاد الأوروبي). هذه الفئات المهنية الرئيسية منظمة على هيئة مجموعات مهنية ومجموعات مهنية فرعية وأنواع مهنية، مما يؤدي إلى كود من أربعة أرقام لكل مهنة للتمكين من تخصيصه لنوع معين من أنواع الوظائف.

المملكة المتحدة وأيرلندا
بالإضافة إلى ISCO، توجد أنظمة تصنيف أخرى مستخدمة، كالتصنيف المهني المعياري (SOC) 2010 في المملكة المتحدة وأيرلندا. ولهذا التصنيف هيكله الخاص الذي لا يستند إلى ISCO-08. لكن ربطه متاح بنظام ISCO-08، مما يمكّن من المقارنة بين نظامي التصنيف. أنظمة التصنيف الوطنية الأخرى مثل NOC (كندا) مستندة إلى ISCO.

الولايات المتحدة الأمريكية
يحظى نظام شبكة المعلومات المهنية (O*Net) في الولايات المتحدة الأمريكية بدعم وزارة العمل الأمريكية/إدارة التوظيف والتدريب (USDOL/ETA). وهو وثيق الصلة بنظام التصنيف المهني في المملكة المتحدة SOC. O*Net عبارة عن قاعدة بيانات واسعة للتوصيفات الوظيفية، والمهارات المعينة والكفاءات، إلخ اللازمة لكل منها. وكل وظيفة مهيكلة على هيئة المهام والأدوات المستخدمة والمهارات والقدرة وأنشطة العمل وسياق العمل ومنطقة العمل.

توجد أنظمة تصنيف إضافية مهمة في مناطق وبلدان متعددة حول العالم، ومنها ANZSCO و ASCO و BO&C و KldB و Ö-ISCO وغيرها الكثير.

تعزيز (Boosting)

Boosting إحدى خوارزميات التعلم بتجميع النماذج، وتأخذ خوارزميات تعلم متعددة (أشجار القرارات مثلاً) وتجمع بينها. يتمثل الهدف في أخذ تجميعة أو مجموعة من المتعلمين الضعاف والجمع بينهم لإيجاد متعلم واحد قوي.

تعظيم التوقع

في استخراج البيانات، يُستخدم تعظيم التوقع (EM) عمومًا كخوارزمية تجميع (مثل k-means) لاكتشاف المعارف.

تعلُّم الآلة

تعلُّم الآلة نوع من أنواع الذكاء الاصطناعي يركز على تطوير أنظمة كمبيوتر يمكنها التصرف دون برمجتها بشكل صريح. تتعلم هذه البرامج الكمبيوترية فعل شيء من تلقاء نفسها بالتدريب المتكرر باستخدام البيانات الضخمة. وفي النهاية تستطيع هذه الأنظمة النمو والتغير عند تعرضها لبيانات جديدة. عملية تعلُّم الآلة شبيهة باستخراج البيانات، حيث إن كليهما يبحث عن أنماط في أحجام البيانات الضخمة. فيما يسعى استخراج البيانات إلى زيادة الفهم البشري لقضية ما بالكشف عن أنماط في البيانات، يستخدم تعلُّم الآلة اكتشاف الأنماط لكي يحسّن أفعال البرنامج.
تعلُّم الآلة واسع الانتشار في يومنا هذا لدرجة أنه يصعب تحاشيه: البحث على الويب، والتعرف العملي على الكلام، والسيارات ذاتية القيادة مجرد أمثلة قليلة على ذلك.

التوزيع

يمثل التوزيع احتمالات جميع النواتج القابلة للقياس. فعلى سبيل المثال، يمكن أن تقبل درجات امتحان معين التوزيع الطبيعي. ويمثل هذا التوزيع الطبيعي كافة احتمالات الدرجة المعينة.

الحوسبة الإدراكية

أنظمة الحوسبة الإدراكية مصممة للتعاون بشكل طبيعي مع الأشخاص ولتضخيم إمكانيات ما يمكن للآلات أو البشر فعله بمفردهم. تستطيع أنظمة الحوسبة الإدراكية معالجة كمية كبيرة ومعقدة بدرجة بالغة من البيانات (البيانات الضخمة) في الزمن الحقيقي. تراكم هذه الأنظمة المزيد من المعارف والخبرات باستمرار، وبالتالي تصير أدق بشكل متزايد بمرور الوقت. تسمح التحليلات العميقة المطبقة على فهم السياق لأنظمة الحوسبة الإدراكية بفهم بيئتها والتعلم من تلقاء نفسها والتصرف بشكل مستقل.

خوارزمية بطيئة التعلم

الخوارزمية بطيئة التعلم لا تفعل الكثير أثناء عملية التدريب غير تخزين البيانات التدريبية. ولا يبدو أن هذا النوع من خوارزميات التعلم يقوم بالتصنيف إلا عندما يتم إدخال بيانات جديدة غير مسماة.

خوارزمية Apriori

تتعلم خوارزمية Apriori قواعد الارتباط ويتم تطبيقها على قاعدة بيانات تحتوي على عدد كبير من المعاملات.

الخوارزمية K-means

تنشئ الخوارزمية K-means مجموعات k من مجموعة من الكيانات بحيث يكون أفراد المجموعة أكثر تشابهًا. وهي أسلوب شهير للتحليل العنقودي لاستكشاف مجموعة بيانات.

الخوارزمية kNN

kNN، أو الجيران الأقرب إلى k، هي خوارزمية تصنيف. لكنها تختلف عن أدوات التصنيف السالف ذكرها لأنها بطيئة التعلم.

خوارزمية Naive Bayes

Naive Bayes ليست خوارزمية أحادية، بل عائلة من خوارزميات التصنيف التي تشترك في افتراض واحد مشترك: كل سمة من سمات البيانات الجاري تصنيفها مستقلة عن كافة الخصائص الأخرى في فئة معينة.

خوارزمية PageRank

PageRank خوارزمية تحليل روابط مصممة لتحديد الأهمية النسبية لكيان ما مرتبط ضمن شبكة كيانات.

خوارزمية SVM

خوارزمية SVM (Support vector machine) تتعلم مستويًا فائقًا لتصنيف البيانات إلى فئتين. على مستوى عال، تؤدي خوارزمية SVM مهمة شبيهة بـ C4.5 عدا أن خوارزمية SVM لا تستخدم أشجار القرارات على الإطلاق.

طريقة CART

CART اختصار لعبارة معناها أشجار التصنيف والانحدار. وهي طريقة من طرائق تعلم شجرة القرارات تعطي مخرجات على هيئة أشجار تصنيف أو أشجار انحدار. وكما هو الحال مع C4.5، تعتبر CART أداة تصنيف.

عدم مواءمة المؤهلات

تحدث عدم مواءمة المؤهلات إذا كان مستوى التأهيل و/أو مجال التأهيل مختلف عن المطلوب لأداء الوظيفة بشكل كاف.

علاقات الجزء والكل (الميريولوجيا)

الميريولوجيا تصف نوعًا من الهرمية، مع التركيز على علاقة الأجزاء والكل الذي تشكله. والميريولوجيا جزء مهم من الأنطولوجيا.

أمثلة
الكتاب جزء من مجموعة كتب. إذا كان (أ) جزءًا من (ب) و(ب) جزءًا من (ج) إذن (أ) جزء من (ج).

العلامة البيضاء

المنتج (أو الخدمة) ذوالعلامة البيضاء هو منتج أو خدمة تنتجهما شركة معينة (المنتِج) وتقوم شركات أخرى (المسوقون) بإعادة تسميته باسم تجاري جديد وجعله يبدو كما لو كان من إنتاجها. وبالتالي يمكن بيع نفس المنتج الجنيس تحت أسماء تجارية مختلفة كل منها يحتوي على هوية الشركة المسوّقة له. يُستخدم الإنتاج بالعلامة البيضاء غالبًا مع المنتجات الاستهلاكية (كأسطوانات السي دي الفارغة) أو تطبيقات الويب.

علم التصنيف

علم التصنيف (Taxonomy) هو ممارسة وعلم التصنيف. تعود جذور هذه الكلمة إلى الكلمتين اليونانيتين τάξις، ‏taxis (بمعنى “ترتيب”) و νόμος، ‏nomos (بمعنى “قانون” أو “علم”). يستخدم علم التصنيف وحدات تصنيفية تعرف باسم taxa وهي مرتبة في هيكل هرمي. يتم نمطيًا تصنيف هذا حسب علاقات النوع الرئيسي-النوع الفرعي، وتسمى أيضا علاقات التعميم-التخصيص، أو بشكل أقل رسمية علاقات الأب – الابن. في مثل هذه العلاقة الوراثية، يملك النوع الفرعي بمقتضى التعريف نفس الخواص والسلوكيات والقيود كل النوع الرئيسي زائد واحد أو اثنين آخرين من الخواص أو السلوكيات أو القيود الإضافية.

مثال
المهندس المدني مفهوم فرعي من المهندس، فأي مهندس مدني هو أيضًا مهندس، ولكن ليس كل مهندس هو أيضًا مهندس مدني.

علم الدلالة

علم الدلالة (Semantics، من اليونانية القديمة: σημαντικός sēmantikós، “ذو دلالة”) هو دراسة المعنى. وهو يُركز على العلاقة بين الدالّ (كالكلمة والعبارة والعلامة والرمز) ومدلوله أو فحواه. علم الدلالة اللغوي هو دراسة المعنى المستخدم لفهم التعبير البشري من خلال اللغة. تشمل الصور الأخرى لعلم الدلالة علم دلالة لغات البرمجة والمنطق الصوري وعلم العلامات. [ويكيبيديا]

الفجوة المهارية

يستخدم المصطلح الفجوة المهارية عندما يختلف نوع المهارات أو مستواها عن المطلوب لأداء الوظيفة بشكل كافٍ.

قواعد الارتباط

تعلم قواعد الارتباط أسلوب من أساليب استخراج البيانات لتعلم الارتباطات والعلاقات بين المتغيرات في قاعدة للبيانات.

المخطط المفاهيمي

المخططات المفاهيمية هي صور شكلية لتمثيل المعارف، وهي تشكل نظامًا منطقيًا للوصف الدلالي للمعارف. غالبًا ما يتم تطبيق المخططات المفاهيمية في مجالات الذكاء الاصطناعي أو علوم الكمبيوتر أو العلوم الإدراكية. يمكن على سبيل المثال عرض العلاقات بين مفهومين كالتالي: [مفهوم] متصل بـ [مفهوم] آخر عبر (علاقة)، حيث يتم تمثيل المفهومين بيانيًا كمستطيلين، والعلاقات كأشكال بيضاوية.

المرادف

المرادف (أيضًا الكناية و الترادف) كلمة لها نفس معنى كلمة أخرى أو معنى مشابه. الكلمات المرادفة تسمى مترادفات، وكون الشيء مترادفًا يسمى الترادف (synonymy). والكلمة مشتقة من اليونانية القديمة syn (σύν) (مع) و onoma (ὄνομα) (“اسم”). مثال المترادفات كلمتا يبدأ ويستهل. بالمثل، إذا تحدثنا عن زمن طويل أو زمن ممدد، تصير كلمتا طويل وممدد مترادفتين. بالمعنى المجازي، يقال غالبًا إن الكلمتين مترادفتان إذا كان لهما نفس المدلول.

المستوي الفائق

المستوي الفائق عبارة عن دالة كمعادلة الخط المستقيم، y = mx + b. والحقيقة أنه لمهمة تصنيف بسيطة مع خاصيتين فقط، يمكن أن يكون المستوي الفائق خطًّا.

المكنز

يسرد المكنز مصطلحات/كلمات مجمّعة سويًا استنادًا إلى تشابه معناها وعلاقاتها البينية. وهو يسرد المترادفات وكذلك المفاهيم الفوقية والفرعية. على النقيض من المعجم، تعريف الكلمات ونطقها ليسا محور التركيز في المكنز.

المواءمة الدلالية (المواءمة عالية الجودة)

المواءمة الدلالية طريقة تستخدم في علوم الكمبيوتر لتحديد المعلومات المتصلة دلاليًا. في وجود أي بنيتين شبيهين بالرسم البياني، كالتصنيفات أو مخططات XML أو الأنطولوجيات، فإن المواءمة عامل يعيّن العقد التي تناظر بعضها البعض دلاليًا في البنيتين. على سبيل المثال، عند تطبيقها على أنظمة الملفات، يمكنها تعيين أن المجلد المسمى “ممارس طبي” يناظر دلاليًا المجلد “طبيب” لأنهما مترادفان في اللغة الإنجليزية.

تمثل المواءمة الدلالية أسلوبًا أساسيًا في الكثير من التطبيقات في مجالات كاكتشاف الموارد، والموارد البشرية والاستقدام، وتكامل البيانات، وترحيل البيانات، وترجمة الاستعلامات، وشبكات النظير للنظير، وتواصل العوامل، والمخططات، ودمج الأنطولوجيات. كما يجري أيضًا النظر في استخدامها في مجالات أخرى كمعالجة الأحداث. والحقيقة أنها اقتُرحت كحل صالح لمشكلة التغاير الدلالي، وتحديدًا إدارة التنوع في المعارف. كانت قابلية التبادل بين الأشخاص من مختلف الثقافات واللغات، وامتلاك وجهات نظر مختلفة، واستخدام مختلف المصطلحات دائمة مشكلة هائلة. وخصوصًا مع ظهور الويب وما تلاها من انفجار في المعلومات، يبدو أن المشكلة تزداد بروزًا. يواجه الناس مشكلة ملموسة في استرجاع المعلومات المستمدة من تشكيلة متنوعة من المصادر، وإزالة لبسها وتكاملها.

المهارات الزائدة (الناقصة)

المهارات الزائدة (الناقص) تعني أن مستوى المهارة أعلى (أدنى) من المطلوب لأداء الوظيفة بشكل كافٍ.

نظام تتبع مقدمي طلبات العمل

نظام تتبع مقدمي طلبات العمل (ATS) عبارة عن تطبيق برامجي يمكّن المناولة الإلكترونية لاحتياجات الاستقدام. يمكن تنفيذ نظام تتبع مقدمي طلبات العمل على مستوى مؤسسة كبيرة أو منشأة صغيرة، وذلك على حسب احتياجات الشركة. نظام تتبع مقدمي طلبات العمل شبيه جدًا بأنظمة إدارة علاقات العملاء، لكنه مصمم لأغراض تتبع الاستقدام. في أحوال كثيرة يقوم النظام بفلترة الطلبات أوتوماتيكيا استنادًا إلى معايير معينة كأرباب العمل السابقين وسنوات الخبرة والمدارس التي ارتادها مقدم الطلب. وقد دفع هذا الكثيرين إلى تكييف أساليب مماثلة لتلك المستخدمة في تحسين محركات البحث عند إنشاء وتنسيق سيرهم الذاتية. [ويكيبيديا]

نقص المهارات

نقص المهارات يوجد إذا فاق الطلب على نوع معين من المهارات المعروض من الأشخاص الذين يملكون تلك المهارة عند معدلات أجور متوازنة.

النموذج الإحصائي

نرى النموذج كشيء يصف كيف يتم توليد البيانات الملاحَظة. على سبيل المثال، يمكن تصوير درجات امتحان معين على شكل منحنٍ جرسي، وبالتالي فافتراض أن الدرجات يتم توليدها عن طريق منحن جرسي (يعرف أيضًا باسم التوزيع الطبيعي) هو النموذج.

واجهة برمجة التطبيقات

تحدد واجهة برمجة التطبيقات (API) كيف ينبغي أن تتفاعل بعض مكونات البرمجيات مع بعضها البعض. يمكن تقديم الجزء البرامجي من نظام البرمجيات إلى برامج أخرى لإقامة اتصال. ولا تحدد واجهة برمجة التطبيقات إلا برنامجًا واحدًا استنادًا إلى مستوى الكود المصدري. بالإضافة إلى الوصول إلى قواعد البيانات أو مكونات الكمبيوتر، كمحركات الأقراص الصلبة أو بطاقات الفيديو، يمكن استخدام واجهة برمجة التطبيقات لتسهيل عمل برمجة مكونات واجهة المستخدم البيانية. من الناحية العملية، تأتي واجهة برمجة التطبيقات في أحيان كثيرة على هيئة مكتبة تتضمن مواصفات لبرامج الروتين وهياكل البيانات وفئات الكيانات والمتغيرات. [ويكيبيديا]

الويب الدلالية (ويب 3.0)

بتشجيع اشتمال المحتوى الدلالي في صفحات الويب، تهدف الويب الدلالية إلى تحويل محتوى الويب، الذي تهيمن عليه وثائق غير مهيكلة وشبه مهيكلة، إلى “ويب بيانات”. الغرض الرئيسي للويب الدلالية هو دفع عجلة تطور الويب الحالية بتمكين المستخدمين من العثور على المعلومات وتبادلها والجمع بينها بسهولة أكبر. غير أن الآلات لا تستطيع إنجاز كل هذه المهام دون توجيه بشري، لأن صفحات الويب مصممة لكي يقرأها الناس لا الآلات. والويب الدلالية عبارة عن رؤية تتصور معلومات يمكن للآلات تفسيرها بسهولة، وبالتالي تستطيع الآلات أداء المزيد من العمل الشاق الذي ينطوي عليه العثور على المعلومات على الويب والجمع بينها والتصرف بناء عليها. الويب الدلالية، كما تُصورت أصلاً، عبارة عن نظام يمكن الآلات من “فهم” الطلبات البشرية المعقدة والرد عليها استنادًا إلى معناها. ويتطلب مثل هذا “الفهم” أن تكون المعلومات ذات العلاقة مهيكلة دلاليًا. [ويكيبيديا]

AdaBoost

AdaBoost خوارزمية من نوع Boosting تنشئ أداة تصنيف.

Ammattiluokitus 2010 (فنلندا)

Ammattiluokitus 2010 هو اسم نظام التصنيف المهني الفنلندي، وأحدث إصداراته في 2010. يستند هيكله إلى ISCO-08، ويتوفر بثلاث لغات (الفنلندية والسويدية والإنجليزية). وهو يتبع بدقة بالغة هيكل وتعريفات ISCO-08 في مستويات من 1-4 أرقام. أُخذت الظروف الوطنية في الاعتبار بإضافة فئات مهنية من مستوى الرقم الخامس عند الاقتضاء. يحتوي مستوى الرقم الخامس على 103 فئة.

ANZSCO (أستراليا ونيوزيلندا)

يستند التصنيف الأسترالي والنيوزيلندي المعياري للمهن (ANZSCO) إلى ISCO-08، وأحدث إصداراته في 2009. وهو عبارة عن هيكل هرمي يضم 8 فئات رئيسية، و43 فئة شبه رئيسية، و97 فئة فرعية، و358 فئة وحدة، و1014 مهنة.

ASCO (التصنيف العربي المعياري للمهن (البلدان العربية))

أنشئ التصنيف العربي المعياري للمهن (ASCO) 2008 بالتعاون بين مختلف البلدان العربية. ويستند هيكله إلى ISCO-08. لكن بعض البلدان العربية تستخدم تصنيفها المهني الوطني.

ASOC (التصنيف المهني المعياري العربي (المملكة العربية السعودية))

يرمز الاختصار ASOC إلى التصنيف المهني المعياري العربي واسمه العربي “تصنيف”. وهو نظام التصنيف المهني الذي يجري بناؤه في المملكة العربية السعودية‏ في 2015. يغطي التصنيف المهني المعياري العربي كافة المهن والوظائف في الاقتصاد الوطني، بما في ذلك المهن في القطاعين العام والخاص. نظام التصنيف مبني على نظام ISCO-08، ويتوفر باللغتين العربية والإنجليزية.

BO&C (هولندا)

BO&C (beroepen, opleidingen en cometentieregister) سجل يضم الوظائف والمؤهلات التعليمية والمهارات تحتفظ به هيئة التأمين على العاملين في هولندا.

BRC 2014 (هولندا)

التصنيف المهني الهولندي، Beroepenindeling ROA-CBS 2014 (BRC 2014)، يستند إلى ISCO-08 ويستخدم لأغراض إحصائية.

CBO 2002 (البرازيل)

CBO 2002 أحدث إصدار من التصنيف المهني البرازيلي (Classificação Brasileira de Ocupações) .وهو يصنف الوظائف بترتيب هرمي حسب محتوى المهام والمهارات.

CH-STAMM

البنود التي في قاعدة بيانات المهن التابعة للمكتب الإحصائي الفيدرالي بسويسرا كلها معلَّمة بكود جذري مكون من 8 أرقام. وعندئذ يمكن ربط العديد من الأكواد والتسميات الإضافية (بمعنى SBN 2000 أو ISCO-08) بها. وهكذا فإن لكل بند مهنة كود جذري واحد بالضبط، لكن يمكن أن تكون له تسميات مختلفة في الوقت نفسه (بمعنى تسمية ذكر/أنثى، صيغة هجاء مختلفة، إلخ).

CNO11 (إسبانيا)

نظام Classificación Nacional de Ocupaciones 2011 (CNO-11) هو نظام التصنيف المهني الإسباني، وأحدث إصداراته في 2011. وهو يستند إلى ISCO-08، لكن يضيف مستوى خامسًا بين المستويين الأول والثاني في هيكل ISCO-08 لجعلها سلسة.

CNP V 2010 (الرأس الأخضر)

نظام Classificação Nacional das Profissões (CNP) 2010 هو نظام التصنيف المهني في الرأس الأخضر، ويتوفر بالبرتغالية، وأحدث إصدارته في 2010. يستند هيكله إلى ISCO-08، لكنه يشتمل على مستوى خامس لتمثيل الواقع الوطني.

COR (رومانيا)

نظام Clasificarea ocupatiilor din Romania (COR) هو نظام التصنيف المهني الروماني، وأحدث إصدارته في 2011. ويستند هيكله إلى ISCO-08 مع أربع مستويات.

CP 2011 (إيطاليا)

يستند نظام التصنيف المهني الإيطالي Classificazione delle Professioni (CP) 2011 إلى ISCO-08 ويتوفر بلغتين (الإيطالية والإنجليزية)، وأحدث إصدارته في 2011.

CPO (باراغواي)

CPO (Clasificación Paraguaya de Ocupaciones) هو نظام التصنيف المهني الحالي في باراغواي. وهو يستند إلى هيكل ISCO.

CPP 2010 (البرتغال)

يستند نظام التصنيف المهني البرتغالي Classificação Portuguesa das Profissões (CPP) 2010 إلى ISCO-08، مضيفًا مستوى خامسًا للمهن. ويتوفر باللغتين البرتغالية والإنجليزية، وأحدث إصدارته في 2010.

CZ ISCO/COFOG (الجمهورية التشيكية)

يستند نظام التصنيف المهني للجمهورية التشيكية Klasifikace funkcí vládních institucí، إلى ISCO-08، لكن يضيف مستوى (وطنيًا) خامسًا. ويعود أحدث إصدارته إلى 2011، ويتوفر باللغة التشيكية.

C4.5

C4.5 ينشئ أداة تصنيف على هيئة شجرة قرارات. ولكي يفعل هذا، يعطى C4.5 مجموعة بيانات تمثل أشياء مصنفة بالفعل.

DISCO-08 (الدانمرك)

يستند هيكل نظام التصنيف المهني الدانمركي Danmarks Statistiks fagklassifikation إلى ISCO-08. وهو عبارة عن تصنيف هرمي مهيكل على 5 مستويات (بإضافة مستوى وطني). ويعود أحدث إصدارته إلى 2011.

DISCO II

المعجم الأوروبي للمهارات والكفاءات (DISCO) 2 عبارة عن مكنز على الإنترنت يضم حاليًا أكثر من 104,000 مصطلح يتعلق بالمهارات والكفاءات وحوالي 36,000 عبارة في مجالات الصحة والحوسبة والخدمات الاجتماعية وحماية البيئة والمهارات والكفاءات غير الخاصة بمجال معين. يتوفّر المعجم الأوروبي للمهارات والكفاءات بإحدى عشرة لغة أوروبية، ويعتبر من أكبر المجموعات من نوعها في التعليم وسوق العمل.

EEOC (لجنة تكافؤ فرص العمل)

لجنة تكافؤ فرص العمل الأمريكية (EEOC) مسؤولة عن إنفاذ القوانين الفيدرالية التي تحظر التمييز ضد المتقدم لشغل وظيفة أو موظف بسبب أصله العرقي أو لونه أو دينه أو نوع جنسه (بما في ذلك الحمل والهوية الجنسية والتوجه الجنسي) أو أصله القومي أو عمره (40 سنة فأكثر) أو إعاقته أو معلوماته الوراثية.

وتجري لجنة تكافؤ فرص العمل استقصاء الامتثال EEO-1، الذي ينطوي على تقديم الشركات لبيانات التوظيف مصنفة حسب الأصل الإثني والعرقي ونوع الجنس وفئة الوظيفة. يجمع الاستقصاء EEO-1 بيانات حول تسع فئات وظائف رئيسية.

ESCO

ESCO عبارة عن تصنيف خاص بالمفوضية الأوروبية للمهارات والكفاءات والمؤهلات والمهن. وهو مثار اهتمام معين فيما يخص المهارات/الكفاءات الأساسية.

FAP 2009

نظام Nomenclature des familles professionnelles (FAP) الفرنسي هو نتاج التنسيق/ التقريب بين نظام PCS (Professions et Catégories Socioprofessionnelles) ونظام ROME (Répertoire Opérationnel des Métiers et des Emplois). يتم تجميع المهن في مجموعات مهنية حسب الكفاءات والمهارات المشتركة. وهذا التصنيف مهم بوجه خاص للأغراض التعليمية والإحصائية.

FOAF (صديق الصديق)

مشروع صديق الصديق (FOAF) واحد من أول التطبيقات للويب الدلالية، حيث ينشئ شبكة ويب من الصفحات القابلة للقراءة بالآلة التي تصف الأشخاص والصلات بينهم والأشياء التي ينشئونها ويفعلونها. هناك ألاف الأشخاص يقومون بهذا بالفعل على الويب بوصف أنفسهم وحياتهم على صفحتهم الرئيسية. باستخدام صديق الصديق، يستطيع المرء مساعدة الآلات على فهم صفحته الرئيسية، ومن خلال هذا الفعل، يساعدها على التعرف على العلاقات التي تربط الناس والأماكن والأشياء الموصوفة على الويب.[مشروع FOAF‏]

GICS (المعيار العالمي لتصنيف الصناعات)

GICS (المعيار العالمي لتصنيف الصناعات) نظام طورته شركتا MSCI وستاندرد أند بورز في عام 1999 لتصنيف الصناعات. وهذا النظام شبيه بنظام ICB (المعيار المرجعي لتصنيف الصناعات)، وهو هيكل تصنيف تحتفظ به مجموعة FTSE.

HSCO 08/FEOR-08 (المجر)

يستند التصنيف المهني المجري المعيار المجري للتصنيف المهني (HSCO)، إلى ISCO-08 وهو متوفر بلغتين (الإنجليزية والمجرية). وهو يتألف من أربعة مستويات وتم تطبيقه في 2011.

ICB (المعيار المرجعي لتصنيف الصناعات)

ICB (المعيار المرجعي لتصنيف الصناعات) نظام تصنيف للصناعات دشّنته شركتا داو جونز وفوتسي في 2005. ويُستخدم لفرز الأسواق إلى قطاعات ضمن الاقتصاد الكلي ويصنّف أكثر من 290 ألف ورقة مالية حول العالم. وبالتالي يمكّن من مقارنة الشركات عبر أربعة مستويات تصنيف وعبر الحدود الوطنية.

ISCED

طُور التصنيف الدولي الموحد للتعليم (ISCED) بمعرفة اليونسكو للتمكين من تصنيف وتوصيف أنواع المدارس وأنظمة التعليم. وهو يفرّق بين مختلف المستويات ومفيد في بيان مستوى التعليم (أعلى مستوى تعليمي أتمه الشخص) للمقارنة الدولية.

ISCO-08

التصنيف الدولي الموحد للمهن (ISCOنظام تصنيف عالمي أحادي الهرمية للمجموعات المهنية وضعته منظمة العمل الدولية. وقد نُشرت أربعة إصدارات من التصنيف منذ عام 1957، وتُعرف بأسمائها المختصرة ISCO-58 و ISCO-68 و ISCO-88 و ISCO-08، على الترتيب. ويستخدم الاتحاد الأوروبي، ضمن غيره، نظام التصنيف الدولي الموحد للمهن، وكذلك دوله الأعضاء كنظام أساسي لإنشاء تصنيفات مهنية (وطنية) خاصة بها.

ÍSTARF-95 (آيسلندا)

Íslensk starfaflokkun 1995 هو نظام التصنيف المهني الآيسلندي، ويستند هيكله إلى ISCO-08.

JANZZ.jobs

JANZZ.jobs: كل مهارات العالم على منصة واحدة.
JANZZ. jobs
منصة عالمية فريدة لمواءمة البيانات المهنية حيث يتم تسجيل كل مهارات العالم وتخزينها ومقارنتها عبر اللغات والحدود. تتم مواءمة الأشخاص والوظائف والمشاريع بشكل مجهول الهوية ومؤمّن بدقة لا نظير لها في الزمن الحقيقي بفضل أحدث تكنولوجيا دلالية. JANZZ.jobs هي المكان الوحيد على الويب الذي يمكن العثور فيه على مواءمة فعالة لنتائج قابلة للمقارنة وذات معنى.

JANZZclassifier!

JANZZclassifier! تقوم بتحليل المجموعات المعقدة من البيانات المتعلقة بالوظائف كالمسمى الوظيفي والمهارات والتخصص أو المجال، وتذيلها ببيانات تعريف ذكية وموحدة قياسيًا. يتوفّر أكثر من 30 نظامًا للتصنيف الرسمي، مثل O*Net أو ISCO-08 أو BO&C أو ASOC أو SSOC 2015 ومسميات مهنية ومهارات إضافية أخرى موحدة قياسيًا. من خلال تصنيفها الدقيق وتوحيدها القياسي، تجعل JANZZclassifier! بياناتك قابلة للمقارنة وبالتالي تنشئ نقطة البداية المثلى للعمليات الإضافية كتقييم الأداء أو المواءمة أو التحليلات الإحصائية.

JANZZon!

JANZZon! هي أكبر قاعدة معارف موسوعية للبيانات المهنية على الإطلاق. بحجم غير عادي من المفاهيم المترابطة، تستوعب هذه الأنطولوجيا الفريدة البيانات المهنية المعقدة وتعطي السياق الضروري اللازم لكثير من التطبيقات المحتملة من جانب أنظمة المعلومات، ومحركات المواءمة، والتحليل الإحصائي وأدوات النمذجة لكسب فكرة ثاقبة عن بياناتها المهنية.

JANZZjobsAPI

JANZZjobsAPI هي الواجهة المباشرة وغير المعقدة إلى منتجاتنا وحلولنا من نوع البرمجيات كخدمة، وخصوصًا إلى محرك المواءمة JANZZsme! والأنطولوجيا JANZZon!. وبالتالي ففي صميم واجهة برمجة تطبيقات الوظائف التي توفرها JANZZ أنطولوجيا شاملة للوظائف والمهارات تمثل المعارف بشأن المهن والمهارات فضلاً عن طرق ارتباطها ببعضها البعض. بواسطة واجهة برمجة تطبيقات الوظائف، يستطيع المطورون الاتصال بقاعدة المعارف الواسعة المتعلقة بالمهن الخاصة بـ JANZZ فضلاً عن محرك المواءمة الذكي الخاص بها، والذي يسمح لهم بإدماج وظيفة البحث الدلالي عن الوظيفة مع تطبيقات الجهات الخارجية. تندمج JANZZjobsAPI بإحكام مع حلول سوق العمل كمواقع هيئات التوظيف أو أنظمة تتبع مقدمي طلبات العمل أو مواقع التوظيف بالشركات.

JANZZon! (نظام)

نظام JANZZon! (تنظيم المفاهيم) يتبع معايير منطقية، لكنه أيضًا مدفوع بقوة بالمحتوى، حيث يركّز على محتوى المفاهيم المعينة. المعرفة الخلفية المرجعية للمصطلحات الفردية (محتواها المعين) والفهرسة الخاصة بكل مفهوم في الأنطولوجيا أمور حاسمة الأهمية؛ لأن الآلة لا تستطيع “العلم” بالمصطلحات ودلالتها إلا بتوفر هذه المعرفة.
يمكن تنظيم المهن والوظائف بسهولة نسبية باتباع معايير منطقية. الهرميات واضحة نوعًا ما، وهيكلة الفروع ليست شديدة التعقيد. وبالتالي يمكن تصنيف المهن وفهرستها وفقًا لمختلف الصناعات وخصوصًا التصنيفات المهنية (الدولية) القائمة. أما التخصصات والمهارات فهي معقدة نوعًا ما في تنظيمها. فالترتيب المنطقي الصارم غالبًا ما يكون صعبًا أو مستحيلاً بالكلية. للفهرسة والتنظيم في الأنطولوجيا، تكون المهارة المعينة والتخصص والشخص صاحب هذه المهارة أو التخصص محور التركيز ونقطة البداية.

مثال
Microsoft Word مفهوم من الواضح أنها وثيقة الصلة بمفهوم Microsoft Office، وهو حزمة برمجيات. لكن، Microsoft Word أيضًا غالبًا ما يكون مرتبطًا بمعالجة النصوص، ومع ذلك فليس منطقيًا بالضرورة أن يستتبع معالجة النصوص بـ Microsoft Word. لكي يظل بإمكان الآلة أن تقيم صلة بين Microsoft Word ومعالجة النصوص، فكلا المفهومين يمكن ربطهما بأحدهما الآخر من خلال العلاقات.

JANZZsme!

JANZZsme! أحدث جيل من حلول محرك المواءمة الدلالية لاستغلال أي بيانات مهنية ضخمة، كلمحات القوى العاملة العاطلة وقواعد بيانات المتقدمين وعروض الوظائف. تمكّن وظيفية البحث والمواءمة المتفوقة استخراج البيانات والاستعلام عن مقارنة مفاهيم الوظائف وإعداد اللمحات وتحليل الفجوات وتقييم الأداء.
في وجود JANZZon! في الخلفية، توفر JANZZsme! مواءمة دلالية كاملة تتيح شفافية المعلومات بدقة لا نظير لها.

JNZ-KZ (صربيا)

يستند التصنيف المهني الصربي Jedinstvena nomenklatura zanimanj / Klasifikacija zanimanja إلى ISCO-08، ويتألف من أربعة مستويات. هو متوفر باللغة الصربية.

JSOC 2011 (اليابان)

يتوفر التصنيف المهني المعياري الياباني (JSOC 2011) باللغتين اليابانية والإنجليزية. ولا يرتبط ارتباطًا مباشرًا بالتصنيف الدولي الموحد للمهن (ISCO-08). ويأتي التصنيف المهني المعياري الياباني انعكاسًا للهيكل الوظيفي في اليابان. وبالتالي فهيكل التصنيف مختلف عن التصنيف الدولي الموحد للمهن.

KldB 2010 (ألمانيا)

Klassifikation der Berufe (KldB) 2010 هو التصنيف المهني الألماني لوكالة العمل الاتحادية / معهد بحوث سوق العمل والمهن. ويتميز بهيكلية هرمية مع خمس مستويات: المجالات المهنية، والمجموعات المهنية الرئيسية، والمجموعات المهنية، والمجموعات المهنية الفرعية، والفئات المهنية. بالإضافة إلى ذلك، يوجد تصنيف على أساس مستوى المتطلبات: وظائف المعاونين والتلمذة الصناعية، والوظائف الفنية، والوظائف التخصصية المعقدة، والوظائف شديدة التعقيد.

KZBiH-08 (البوسنة والهرسك)

نظام التصنيف المهني البوسني Klasifikacije Zanimanja ويستند إلى ISCO-08.

KZiS 2010 / COFOG (بولندا)

نظام التصنيف المهني البولندي Klasyfikacja Funkcji Rządu 2010 ويتوفر بلغتين (البولندية والإنجليزية) وهيكله مستند إلى ISCO-08. ويتألف من خمس مستويات (مع مستوى محلي إضافي) وطُبّق في 2010.

LKP 2010 (ألبانيا)

يستند التصنيف المهني الألباني إلى ISCO-08 ويسمى Lista Kombëtare e Profesioneve (LKP) 2010. وقد طُبّق في 2010 ويتألف من أربعة مستويات.

MOL (المملكة العربية السعودية)

بالإضافة إلى نظام ASCO، تستخدم بلدان عربية عديدة نظامًا وطنيًا خاصًا بها للتنصيف. وكانت المملكة العربية السعودية تشغل تصنيفًا يسمى MOL، والذي لم يكن مستندًا إلى ISCO-08 لكن كان يمكن ربطه جزئيًا بنظام ISCO. ولكن ASOC/NES حل محل تصنيف MOL.

NACE

التصنيف الإحصائي للأنشطة الاقتصادية في المجموعة الأوربية (باللغة الفرنسية: Nomenclature statistique des activités économiques dans la Communauté européenne)، ويشار إليه عمومًا باسم NACE، نظام أوروبي للتصنيف المعياري للصناعات يتكون من كود مؤلف من 6 أرقام. يشبه NACE في وظيفته نظامي SIC (التصنيف الصناعي الموحد) و NAICS (نظام التصنيف الصناعي في أمريكا الشمالية)
أول أربعة أرقام من الكود، وتقابل أول أربع مستويات في نظام التصنيف، مطابقة لما هو متبع في جميع البلدات الأوروبية. وأما الرقم الخامس فيمكن أن يختلف من بلد إلى آخر، وأحيانًا يضع موردو قواعد البيانات أرقامًا إضافية.

NAICS (أمريكا الشمالية)

NAICS (نظام التصنيف الصناعي في أمريكا الشمالية) يستخدم بمعرفة قطاع الأعمال والحكومة لتصنيف مؤسسات الأعمال وفقًا لنوع النشاط الاقتصادي في كندا والمكسيك والولايات المتحدة الأمريكية. وقد حل إلى حد كبير محل نظام التصنيف الصناعي الموحد.

NCO-2004 (الهند)

NCO-2004 هو نظام التصنيف الوطني للمهن الصادر عن الحكومة الهندية. وهو يستند إلى التصنيف الدولي الموحد للمهن ISCO-88، الذي سبق التصنيف ISCO-08.

NKZ 10 (كرواتيا ومقدونيا)

ييستند Nacionalna klasifikacija zanimanja (NKZ) 2010 (نظام التصنيف المهني في كرواتيا ومقدونيا) إلى ISCO-08. وهو يتألف من أربعة مستويات ويتوفر باللغتين الكرواتية والإنجليزية. ويعود أحدث إصدارته إلى 2011.

NOC (كندا)

يستند التصنيف المهني الكندي التصنيف المهني الوطني (NOC) إلى هيكل ISCO-08. وهو عبارة عن ترتيب هرمي من أربعة مستويات للمجموعات المهنية، ويتوفر باللغتين الفرنسية والإنجليزية، وأحدث إصدارته يعود إلى 2016.

НКПД-2011 (بلغاريا)

يستند نظام التصنيف المهني البلغاري НКПД-2011 إلى ISCO-08. وهو يتألف من أربعة مستويات ويتوفر باللغة البلغارية. ودخل حيز التطبيق في 2011.

O*NET (الولايات المتحدة الأمريكية)

يحظى نظام شبكة المعلومات المهنية (O*NET) في الولايات المتحدة الأمريكية بدعم وزارة العمل الأمريكية/إدارة التوظيف والتدريب (USDOL/ETA). وهو وثيق الصلة بنظام التصنيف المهني في المملكة المتحدة SOC. O*NET عبارة عن قاعدة بيانات واسعة للتوصيفات الوظيفية، والمهارات المعينة والكفاءات، إلخ اللازمة لكل منها. وكل وظيفة مهيكلة على هيئة المهام والأدوات المستخدمة والمهارات والقدرة وأنشطة العمل وسياق العمل ومنطقة العمل.

OWL (لغة أنطولوجيا الويب)

لغة أنطولوجيا الويب (OWL) عبارة عن عائلة من لغات تمثيل المعارف أو لغات أنطولوجية لتأليف أنطولوجيات أو قواعد معارف. تتسم هذه اللغات بالدلالة الرسمية والتسلسلات المستندة إلى RDF/XML للويب الدلالية. لغة أنطولوجيا الويب مصدقة من رابطة شبكة الويب العالمية، وقد اجتذبت اهتمامًا أكاديميًا وطبيًا وتجاريًا.

OXML

OXML تنسيق تمثيل الأنطولوجيات الأصلي لبيئة تطوير الأنطولوجيات OntoEdit إنتاج شركة ontoprise GmbH. وهو عبارة عن تطبيق XML يعرَّف عن طريق تعريف XML Schema. ويوفر الآليات الأساسية لوصف الأنطولوجيا، وبيانات تعريفها وخصوصًا مكوناتها، كالمفاهيم والعلاقات والبديهيات.

ÖISCO-08 (النمسا)

يستخدم التصنيف المهني النمساوي Österreichische Systematik der Berufe 2008 (ÖISCO-08) نفس الأكواد والهيكل اللذين يستخدمهما ISCO-08، متضمنًا أربعة مستويات. يتوفر الهيكل والملاحظات التفسيرية باللغتين الإنجليزية والألمانية، ويتوفر الفهرس الأبجدي باللغة الألمانية فقط. ودخل حيز التطبيق في 2011.

PCS 2003

يتكون التصنيف الفرنسي Professions et Catégories Socioprofessionnelles (PCS) من أربعة مستويات تجميع.

PCS-ESE 2003

PCS-ESE 2003 (المهن والفئات الاجتماعية المهنية / الموظفون في الشركات) نوع خاص من التسميات. ويُستخدم كوصف لأنشطة العاملين في الشركات والمؤسسات الخاصة أو شبه العامة.

PK (لاتفيا)

يستند التصنيف المهني اللاتفي Profesiju klasifikators إلى ISCO-08. ويتألف من خمسة مستويات (مستوى مهني وطني إضافي) ويتوفر باللغة اللاتفية،وتم اعتماده في 2010.

RDF(S) (إطار توصيف الموارد (مخطط إطار توصيف الموارد))

إطار توصيف الموارد (RDF) ومخطط إطار توصيف الموارد (RDFS) مجموعة فئات ذات خواص معينة تستخدم لغة تمثيل المعرفة الممتدة ، موفرة عناصر أساسية لوصف الأنطولوجيات، وتسمى غير ذلك كلمات RDF، وتهدف إلى هيكلة موارد RDF. ويمكن حفظ هذه الموارد في قاعدة بيانات ثلاثية للوصول إليها بلغة الاستعلام SPARQL. نشرت رابطة شبكة الويب العالمية الإصدار الأول في أبريل 1998، ونشرت توصية الرابطة النهائية في فبراير 2004. كثير من مكونات RDFS متضمن في لغة أنطولوجيا الويب (OWL) الأكثر تعبيرًا.

REST (رست)

بالإضافة إلى SOAP و XML-RPC، تعتبر طريقة رست (REST) على الأرجح أهم بديل لتحقيق مختلف وظائف الويب. تستند رست إلى مبادئ مطبقة بالفعل بشكل واسع في التطبيق الأكثر توزيعًا من كل ما سواه، وهو شبكة الإنترنت العالمية (WWW). وهكذا تمثل شبكة الإنترنت العالمية ذاتها تطبيقًا عملاقًا من تطبيقات رست. وبالتالي فإن الكثير من محركات البحث والمتاجر والبوابات والشبكات وأنظمة الحجز متاحة بالفعل كخدمات ويب مستندة إلى رست. يمكن بفضل تصميمها توصيلها بسرعة ودون صعوبة بمنتجات JANZZ وحلول البرمجيات كخدمة.

RIASEC (أكواد هولاند)

RIASEC (1919-2008) أو موضوعات هولاند المهنية تشير إلى نظرية المهن والاختيار المهني (استنادًا إلى أنواع الشخصية) التي طورها في البداية عالم النفس الأمريكي جون إل هولاند.

في نموذج RIASEC، ميز هولاند بين 6 أنواع: الواقعي (الفاعلون) والاستقصائي (المفكرون) والفني (المبدعون) والاجتماعي (المساندون) والمغامر (المقنعون) والتقليدي (المنظمون). يُستخدم إصدار محدّث وموسع من نموذج RIASEC في قسم “Interests” بقاعدة البيانات الحرة على الإنترنت، شبكة المعلومات المهنية (O*NET).

ROME V3 (فرنسا)

The Répertoire Opérationnel des Métiers et des Emplois، الإصدار 3، لنظام التصنيف المهني الفرنسي هيكله الخاص، وهو بالتالي لا يستند إلى ISCO-08. يتكون الهيكل من ثلاثة مستويات: الفئات المهنية ومجالات العمل والمصطلح الوظيفي، وتُنسب إليها جميع الوظائف.

SBC / BO&C (هولندا)

Standaard Beroepenclassificatie (SBC) هو نظام التصنيف المهني المعياري الهولندي. ويتوفر في إصدارين وهما SBC 1992 و SBC 2010. وله هيكله الخاص، لكن ربطه متاح بنظام ISCO-08. خلافًا لنظام ISCO-08، يشتمل على مستوى إضافي ويستخدم معيار التخصص المهاري صراحة في قائمة من 87 مجالاً من التخصصات المهارية. بجانب هذه المعايير، يستخدم 128 عنقود مهام لكي يكون قادرًا على المزيد من التمييز بين المسميات الوظيفية ذات المستوى والتخصص المهاري المتماثلين. تم اعتماده في 1992، لكن منذ 2012، يتم استخدام ISCO-08 للأغراض الإحصائية في هولندا. في 2014، أصدرت هولندا نظامها الخاص للتصنيف الإحصائي استنادًا إلى ISCO-08، وهو BRC 2014.
بالإضافة إلى ذلك، توجد قاعدة بيانات للمهن والتعليم Beroeps- en Opleidingsgegevens أو Beroepen, Opleidingen & Competencie BO&C.

SBFI

يقدم دليل الأمانة السويسرية للتعليم والبحوث والابتكار (SERIالسويسري عرضًا عامًا لجميع المهن المعترف بها استنادًا إلى التعليم الأساسي والتدريب المهني العالي والمناهج والمقررات الدراسية وبرامج الدراسات العليا بالكليات الفنية.

SBN 2000 (سويسرا)

يتوفر التصيف المهني السويسري Schweizer Berufsnomenklatur 2000 (SBN 2000) الذي وضعها للمكتب الإحصائي الفيدرالي السويسري بثلاث لغات (الألمانية والفرنسية والإيطالية). وهو مهيكل إلى أقسام وفئات ومجموعات وأنواعوهو مستخدم منذ 2000. ولا يوجد رابط بينه وبين ISCO. لكن كل كود فردي من 6 أرقام في قاعدة البيانات المهنية السويسرية (كل مهنة فردية مسجلة بكود غير ناطق) يمكن تحويله إلى كود ISCO.

SK-ISCO-08 (سلوفاكيا)

يستند التصنيف المهني السلوفاكي Štatistická klasifikácia zamestnaní إلى ISCO-08، مع خمسة مستويات. ويتوفر باللغتين السلوفاكية والإنجليزية، وهو مستخدم منذ نهاية 2011.

SKOS (النظام البسيط لتنظيم المعارف)

النظام البسيط لتنظيم المعارف (SKOS) توصية لرابطة شبكة الويب العالمية مصممة لتمثيل المكانز أو مخططات التصنيف أو أنظمة التصنيف أو أنظمة رؤوس الموضوعات أو أي نوع آخر من الكلمات المضبوطة المهيكلة. النظام البسيط لتنظيم المعارف جزء من عائلة معاير الويب الدلالية المبنية على RDF و RDFS، ويكمن هدفه الرئيسي في تمكين النشر السهل واستخدام الكلمات كبيانات مرتبطة. [ويكيبيديا]

SKZ (الجبل الأسود)

يستند التصنيف المهني للجبل الأسود (SKZ) إلى ISCO-08. وهو متوفر بلغتين (لغة الجبل الأسود والإنجليزية).

SOC 2010 (المملكة المتحدة وأيرلندا)

التصنيف المهني المعياري (SOC) 2010 لبريطانيا العظمى وله هيكله الخاص، لكن تتوفر إمكانية ربطه بـ ISCO-08 وحيثما أمكن أثناء إصدار 2010 تم تحقيق الاتساق بينه وبين ISCO-08. ويشتمل على أربعة مستويات ويتوفر باللغة الإنجليزية. ويعود أحدث إصدارته إلى 2010.

SOC 2018 (الولايات المتحدة الأمريكية)

التصنيف المهني المعياري (SOC) 2018 للولايات المتحدة الأمريكية وله هيكله الخاص، لكن تتوفر إمكانية ربطه بـ ISCO-08 ويشتمل على أربعة مستويات ويتوفر باللغتين الإنجليزية والإسبانية ويعود أحدث إصدارته إلى 2010.

2015 و SSOC 2010 (سنغافورة)

يستند التصنيف المهني المعياري السنغافوري 2015 و (SSOC) 2010 إلى SOC و ISCO-08.

بالإضافة إلى ذلك يوجد تصنيف للتعليم وهو التصنيف التعليمي المعياري السنغافوري (SSEC) وتصنيف للصناعات وهو التصنيف الصناعي المعياري السنغافوري (SSIC) في سنغافورة.

SSYK (السويد)

يستند التصنيف المهني السويدي Standard för svensk yrkesklassificering إلى ISCO-08. ويتألف من أربعة مستويات ويتوفر بلغتين (السويدية والإنجليزية). وتم اعتماده رسميًا في 2012.

STYRK (النرويج)

يستند التصنيف المهني النرويجي Standard for Yrkesklassifisering (STYRK) إلى ISCO-08. وهو يتألف من أربعة مستويات ويتوفر باللغة النرويجية. وتم اعتماده رسميًا في 2011.

W3C (رابطة شبكة الويب العالمية)

رابطة شبكة الويب العالمية (W3C) ائتلاف دولي يطور معايير مفتوحة لضمان نمو الويب طويل الأجل. تتمثل مهمة الرابطة في قيادة شبكة الويب العالمية إلى بلوغ إمكانياتها الكاملة بتطوير بروتوكولات ومبادئ توجيهية تضمن نمو الويب طويل الأجل.

WSQ (نظام مؤهلات مهارات القوى العاملة سنغافورة)

نظام مؤهلات مهارات القوى العاملة (WSQ) هو نظام اعتماد تابع لوكالة تنمية القوى العاملة في سنغافورة. وهو يهدف إلى تدريب وتطوير وتقييم والاعتراف بالأفراد فيما يخص الكفاءات الأساسية التي تبحث الشركات عنها في الموظفين المرتقبين.